تقرير عسكري أميركي: القادة الأميركان قلقون من الإعلام المقاوم لأنه فضح مخططاتهم 

18

أظهر تقرير عسكري أميركي نشر اليوم الأحد، حالة الفزع التي يعيشها القادة الأميركان من الإعلام المقاوم، وما يقدمه من مواد وتغطيات تسهم في فضح مخططاتهم الإجرامية ودعمهم للتنظيمات الإرهابية في العراق وسوريا ومساهمتهم في صنع "داعش".

وذكر التقرير الذي نشره موقع "ديفنس ون" الأميركي المتخصص بشؤون الدفاع وترجمته "شبكة الإعلام المقاوم"، إن "الإعلام المقاوم يقدم رسالة تحبط الجهود الأميركية في جميع انحاء منطقة الشرق الاوسط"، مشيرا إلى أن "القادة العسكريين الأميركان يبدون قلقهم وخشيتهم باستمرار من نفوذ الإعلام المقاوم وتأثيره في الرأي العام".

 ونقل التقرير عن قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال ستيف فوتل قوله في قمة بيلنغتون للأمن السيبراني في واشنطن إن "احد الأشياء الرئيسية التي نراها هو استخدام إيران للقدرات الالكترونية للتأثير في بيئة المعلومات، وهذا هو المكان الذي يمكنك فيه أن ترى التأثير الأهم لتلك الجهات في هذا الفضاء الخاص". 

واضاف فوتل، أن "قدرة إيران على استخدام الفضاء الالكتروني للتأثير في المعلومات ونشر رسالة تمثل جانبا رئيسيا لما نراه اليوم"، مؤكدا أن "إيران تعمل بشكل كامل في المنطقة الرمادية" في الإشارة إلى الحرب الإعلامية لجبهة المقاومة التي استطاعت فضح المخططات الأميركية في المنطقة رغم قلة الإمكانات ومحاربتها عربياً ودولياً.

من جانبه قال مسؤول عسكري امريكي كبير "يتمتع بخبرة قيادية واسعة في العراق" رفض الكشف عن هويته "لقد تذوقت القوات الأميركية جهود تأثيرات وسائل إعلام المقاومة في العراق عام 2015 فقد أصبحنا في نهاية المطاف من ابغض الناس والبعبع في كل قصة تقريبا".

واضاف المسؤول الأميركي، أن "وسائل إعلام محور المقاومة جميعها تعتقد أن الولايات المتحدة خلقت داعش"، مشيرا الى أن ذلك الإعلام اسهم في خلق حالة من التشكيك بالسياسة الخارجية للإدارة الأميركية بين الحلفاء والخصوم. 

إلى ذلك أكد السفير الأمريكي السابق في سوريا والذي عمل مستشارا للسفارة الأمريكية في العراق روبرت فورد أن "إيران تملك وجودا إعلاميا كبيرا لها في العراق وعندما كنت هناك بين اعوام 2003 الى 2010 رأيت الكثير من المسؤولين العراقيين يبقون قنوات التلفزيون الإيراني مفتوحة في مكاتبهم ولم يكونوا فقط من الشيعة بل ايضا من السنة والكرد والذين يحافظون على متابعة وسائل الإعلام الإيرانية طوال اليوم في حال كان هناك إعلان كبير من طهران ، فهذا التأثير كان دائما موجودا هناك".

 وأضاف فورد، أن "انتشار إيران ينمو عبر  الانترنت من خلال وكالات الأنباء التابعة للحكومة مثل وكالة انباء فارس المرتبطة بالحرس الثوري بالإضافة الى عشرات الوكالات الاخرى".

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.