القوى الثورية في البحرين تدشن شعارها الموحد: عاشوراء صمود ومقاومة 

51

دشّنت القوى الثوريّة المعارضة في البحرين شعارها الموحّد لموسم عاشوراء الحسين (ع) 1439هـ: «عاشوراء صمود ومقاومة».

 وأصدرت القوى الثوريّة «ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير، تيّار الوفاء الإسلاميّ، تيّار العمل الإسلاميّ، حركة حقّ، حركة أحرار البحرين وحركة خلاص» بيانًا بهذه المناسبة أكّدت فيه أنّ ملحمة كربلاء الخالدة هي التي تُعطي الأمّة حيويّتها، وتهبها حياة العزة والكرامة، وتمنحها القوّة والمنعة، وتُقدّم لها دروس المقاومة والاستقامة.

ووجّهت تحيّة للشعب البحرانيّ الذي سطّر أروع ملاحم الصمود وأبهى صور المقاومة الحسينيّة بوجه بطش يزيد العصر الإرهابيّ حمد بن عيسى وطغيانه، وما زال ثابتًا في كلّ الساحات والميادين، وتعلو صرخات أبنائه المدوية في أرجاء البلاد بشعار «هيهات منّا الذلة».

وأضافت: "كما أفشلتم بصمودكم كافة خيارات الديكتاتور حمد، وأسقطتم كيده الشيطانيّ لمحو هويّتكم الحسينيّة الضاربة بجذورها منذ فجر الإسلام المحمديّ الأصيل، وانتصرتم بإرادتكم الفولاذيّة على حربه اللئيمة والمسعورة تجاه الشعائر الحسينيّة، فكنتم أهل المقاومة الحسينيّة وأصحاب المواقف الكربلائيّة والنفوس الأبيّة، وما زلتم، فطبتم وطَهرتم بطاعتكم لله ورسوله «ص»".

وأوضحت القوى الثوريّة أنّ شعارها لموسم عاشوراء لهذا العام «عاشوراء صمود ومقاومة»، يأتي تأكيدًا أنّ مسيرتها الثوريّة ماضية قدمًا نحو الأمام، مستلهمة خطواتها من الفكر والنهج الحسينيّين الأصيلين والمقاومين اللذين خطّهما الإمام الحسين «ع» بتضحياته في سبيل الدين والعقيدة، ليصبحا منهاجًا تسير عليه الأمم الحرّة الأبيّة، ونورًا يدحر ظلام الاستكبار اليزيديّ في كلّ العصور.

كما رفعت في بيانها آيات التعازي لمقام صاحب العصر والزمان «عج»، وللمراجع العظام، وللشعب البحرانيّ الصامد المقاوم، وللأمّة الإسلاميّة جمعاء، بقرب ذكرى استشهاد الإمام الحسين وأهل بيته «ع».

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.