شركة ألمانية كبيرة  توقف صادراتها من الأسلحة إلى السعودية والإمارات و”إسرائيل” 

20

اعلنت شركة هيكلر وكوخ الالمانية ، الثلاثاء، عن اتخاذها "قرارا أخلاقيا" بوقف بيع الأسلحة إلى مناطق الحرب والدول التي تنتهك معايير الفساد والديمقراطية، مبينة أن من بين تلك الدول هي الكيان الصهيوني والسعودية والإمارات. 

ونقلت وكالة "سبوتنك" الروسية عن جورج جرسلين من المحاربين القدماء والمتخصص بمكافحة بيع الاسلحة قوله إنه " ونظرا لأن الاسلحة المباعة في تلك المناطق ستنتهي بيد الإرهابيين فان مبيعات الاسلحة يجب ان تحظر تماما ". 

واضاف أن " شركة هيكلر وكوخ الالمانية تعرضت الى ضغوط قوية من قبل حركة السلام الالمانية وقد كانت صورتها فظيعة جدا امام الرأي العام ولذا قررت الشركة بيع الاسلحة الى البلدان التي تواجه المشاكل ". 

وتابع أن "القرار جاء نتيجة الضغط الذي واجهته الشركة من الإعلام وحملة مكافحة بيع الأسلحة وليس نتيجة لضغط من قبل الحكومة الألمانية"، مشيرا الى أنه "يجب ان تكون هناك معايير أخلاقية سائدة في كل شركة تنتج وتصدر الاسلحة".

 وأكد جرسلين أنه "بحاجة إلى شبكة عالمية من النشطاء والصحفيين وصناع الأفلام والحركات الاجتماعية والأطباء وغيرها، لمراقبة تجار الأسلحة والسياسيين وجماعات الضغط والمصرفيين الذين يدعمون صادرات الأسلحة  للحد  منها او وقف تصدير الأسلحة في جميع أنحاء العالم".

وتعتبر شركة هيكلر وكوخ احد اكبر مصنعي الاسلحة طوال 65 عاما وكانت تبيع وتعطي تراخيص انتاج الاسلحة الى دول السعودية والإمارات وإسرائيل ميانمار والعديد من البلدان الافريقية، وقد باعت منذ عام 1955 اسلحة الى كل مناطق الازمات في العالم تقريبا.

وقتل حوالي مليوني شخص واصيب خمسة ملايين آخرين باسلحة اتش اند كي التي تنتجها الشركة مما يعني أن شخصا واحدا على الاقل يقتل كل 13 دقيقة برصاصة هيكلر وكوتش التي تنتجها.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.