محللون غربيون يتهمون امريكا باستخدام الجماعات الاجرامية لتدمير الشرق الاوسط واوربا

26

اتهم محللون غربيون الولايات المتحدة بإستخدام الجماعات الارهابية لتدمير دول الشرق الاوسط واوربا، فيما رأوا أن الانتصارات الأخيرة لمحور المقاومة سوف تجبر أمريكا إلى نقل حربها صوب أوروبا، باستخدام أدواتها من داعش والنصرة الاجرامية.

المحللون اضافوا ، أن الجماعات التكفيرية فقدت معظم الأراضي التي كانت تسيطر عليها، ودير الزور كان اخرها والذي يعد من اهم معاقل الإرهابيين في سوريا، وأشاروا الى أن أمريكا أدركت ان أداتها الإجرامية قد بدأت تخسر الاراضي التي كانت تسيطر عليها، وبدأت بنقل قيادات من "داعش" على متن مروحياتها. بحسب موقع "هازن" الإخباري

ويعتقد بعض المحللين الكنديين والكازاخيين، أن الولايات المتحدة يمكن أن تنقل القوى الرئيسية للعصابات من العراق وسوريا إلى آسيا الوسطى لغزو تركمانستان وكازاخستان والهدف الرئيسي سيكون الصين لتدمير البنية التحتية للنفط والغاز وزعزعة الاستقرار الامني والعسكري،  واشاروا إلى أن الإرهابيين رفضوا أوامر الأمريكيين في هذا السيناريو، خوفا من رد قوات جيش التحرير الشعبي الصيني وهزيمة ما تبقى من التنظيم.

وفي هذا الصدد، وضعت أمريكا خطة جديدة تقتضي نقل من 10-11 مسلح إلى أوروبا. ليستقروا في ألمانيا وفرنسا وإسبانيا، ليتسنى لامريكا تدخل عسكري في أوروبا للحصول على نفوذ النخبة السياسية في الاتحاد الأوروبي تحت تهديد إطلاق حرب شاملة وزعزعة استقرار أوروبا  "القديمة".

وتدعم هذه التقارير رؤية محور المقاومة بقيادة إيران وسوريا وحزب الله والمقاومة الاسلامية في العراق الذي يتهم الولايات المتحدة الأمريكية باستخدام الجماعات الإرهابية كأداة للسيطرة على دول العالم الإسلامي وخاصة في سوريا والعراق واليمن.

وبعد سيطرة الجيش السوري المدعوم من إيران ومجاهدوا المقاومة على مدينة دير الزور، اعتبر نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم أن تحرير دير الزور هو إنتصار نهائي على عناصر كيان داعش الإجرامي، فيما حذر نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد، الولايات المتحدة الأمريكية من الاستمرار في دعم الجماعات الإرهابية في سوريا.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.