بالصور.. انتشار آليات عسكرية وجرافات بمحيط منزل الشيخ قاسم في اليوم الـ97 لحصاره 

28

واصلت قوات النظام الخليفي تشديد الحصار المفروض على منزل آية الله الشيخ عيسى قاسم في بلدة الدراز، حيث اظهرت صورا نشرتها مواقع وصفحات ثورية على "تويتر" الآليات العسكرية والجرافات وهي تستنفر في محيط منزله. 

وتشهد البلدة منذ 23/ آيار الماضي عمليات يومية من توسيع الحصار على مداخل البلدة وأحيائها الداخلية، وتنفيذ سلسلة من المداهمات بالتوازي مع التمركز الثابت في كمائن داخل البلدة، ولاسيما في محيط منزل الشيخ لمنع المواطنين من الاقتراب منه والاطمئنان على حياته حيث تُقطع كل أشكال التواصل والاتصال مع الشيخ قاسم ولا يُعرَف عنه شيئا.

وتتصاعد التحذيرات في البحرين والجزيرة العربية من النوايا المبيتة التي يحضر لها النظام الخليفي الحاكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم الذي تفرض عليه السلطات حصارا خانقا منذ أكثر ثلاثة اشهر. 

وكانت قوات النظام الخليفي عمدت في الـ21 من آب/ اغسطس الحالي إلى وضع الحواجز الإسمنتية بمحيط منزل الشيخ قاسم إمعانا في الحصار والإقامة الجبرية الجائرة المفروضة عليه رغم تقدم الشيخ في العمر ومعاناته من عدد من الأمراض. 

يذكر أن اجهزة النظام القمعية مدعومة بمليشيات مسلحة هاجمت في الـ23 من آيار 2017 منطقة الدراز (شمال غرب البحرين) محل سكن آية الله الشيخ عيسى ودنست منزله دون مراعاة أي حرمة، وعمدت إلى اعتقال العشرات من انصار ومؤيدي الشيخ الذين كانوا يعتصمون بشكل سلمي أمام منزله.

وكان الآلاف من أبناء الشعب البحريني هبوا للدفاع عن الشيخ قاسم بعد اصدار المحاكم الخليفية حكمها الجائر بسجن الشيخ سنة واحدة مع وقف التنفيذ ومصادرة مبالغه المودعة في حسابه بالإضافة إلى عقارين في آيار الماضي.

وقررت وزارة داخلية النظام في الـ20 من حزيران 2016 اسقاط الجنسية عن الشيخ قاسم، مما اثار موجة ردود غاضبة من شخصيات دينية وسياسية عربية واجنبية، فيما افتى عدد من العلماء ومراجع الدين بوجوب الدفاع عن الشيخ قاسم.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.