العوامية.. القوات السعودية تستهدف المنازل بالقذائف الحارقة وتجرف البساتين لمنع عودة الأهالي 

85

أفادت الإنباء الواردة من مدينة العوامية التابعة لمحافظة القطيف معقل الحراك الشعبي في البلاد بتصعيد جيش الكيان السعودي لحملاته الاجرامية ضد المدينة لمنع عودة الاهالي، ضمن مخطط ديموغرافي لإفراغها من سكانها. 

وذكرت مصادر قريبة من الحراك الشعبي وحسابات على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أن القوات السعودية استهدفت منازل الأهالي في العوامية وأطلقت الرصاص والقذائف الحارقة على المنازل انتقاماً من إصرار الأهالي على العودة إلى ديارهم بعد تهجيرهم قسرا بسبب الهجمات العسكرية الواسعة التي بدأت في المدينة في آيار/ مايو الماضي.

ونشرت مواقع التواصل الاجتماعي صورا تُظهر آثار الرصاص والقذائف على المنازل والممتلكات الخاصة، مشيرة إلى أن عمليات مزامنة من الاعتقالات شهدتها بعض أحياء البلدة المدمَّرة ومنها حي المرواح بهدف إرعاب السكان ومنعهم من العودة إلى منازلهم في ظل تقارير حقوقية أفادت بأن هناك مخططا ممنهجا يستهدف “تفريغ البلدة من سكانها الأصليين على خلفيات طائفية".

و كشفت مقاطع الفيديو جنود سعوديون وهم يقتحمون مساجد في البلدة ويرفعون شعارات مذهبية وأوصاف نابية ضد المواطنين الشيعة في وقت سابق من شهر آب/ أغسطس الجاري.

وبعد تدمير حي المسورة التاريخي في المدينة، اتسعت عمليات التدمير إلى بقية الأحياء، وقامت القوات والآليات السعودية بتجريف المباني والمزارع المنتشرة في البلدة.

 كما أظهرت الصور تدمير دور العبادة والمساجد وتخريبها وتسوية بعضها في الأرض، ومنها حسينية “التحيفة” في حي العمارة بالبلدة، فيما بلغت المزارع والبساتين المدمرة إلى أكثر من ٢٥ بستانا، وقد نفقت الحيوانات والطيور في أكثر المزارع التي هجرها أصحابها قسرا.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.