تقرير امريكي جديد: اوباما وهيلاري كلنتون تسببا بتدمير العراق وسوريا والمنطقة 

22

وصف تقرير جديد لموقع "ذي كيت اواي بوند ات" الامريكي ، الاربعاء، الرئيس السابق للولايات المتحدة باراك اوباما بانه اسوأ رئيس مر في تاريخها وقد تسببت سياساته الفاشلة الى جانب سياسات وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلنتون باسوأ الكوابيس في العراق وسوريا وليبيا والشرق الاوسط باسره . 

وذكر التقرير الذي ترجمته "شبكة الإعلام المقاوم"، أن "وثائق جديدة تم الحصول عليها من هيئة الرقابة القضائية من تقرير الاستخبارات الامريكية الصادر عام 2012 بشأن الحرب الاهلية في سوريا نص وبشكل صريح على أن سياسات الولايات المتحدة وحلفائها كانت تتمثل بدعم المعارضة السلفية للنظام السوري برئاسة بشار الاسد ". 

واضاف أن "تلك المعارضة تصدرتها تنظيمات القاعدة وما يسمى بالدولة الاسلامية في العراق والتي تحولت فيما بعد الى داعش "، مبينا أنه "وبفضل تسريبات وثائق ويكليكس فان وزيرة الخارجية الامريكية السابقة هيلاري كلنتون قد قامت بتقديم المساعدة لعصابات القاعدة وجماعات اخرى مثل جماعة الاخوان المسلمين للحصول على عناصر جديدة  في بداية الصراع السوري وهو جهد تم انشاؤه ودعمه من قبل ادارة اوباما حيث انه لم يقم بتسليح الارهابيين فحسب بل انه حتى قام بدفع رواتبهم". 

وواصل أنه " بمجرد انتشار عصابات داعش على الاراضي السورية والعراقية انتشر الجحيم فقد استولت العصابات الاجرامية على النساء الايزيديات وتم بيعهن في مزاد علني فيما قامت عصابات الارهاب الداعشي بقتل الالاف من الايزيديين والعراقيين من مختلف الطوائف والديانات والمكونات ". 

واردف انه " وبالرغم من كل الفظائع التي ارتكبت لكن ادارة اوباما رفضت الاعتراف باخطائها وسيذكر التاريخ حتما أن تلك المجازر الدموية كانت في فترة رئاسة اوباما والذي لم يفعل اي شيء حينها ". 

واكد التقرير أن "الكل كان يعلم ان ادارة اوباما تقوم تقوم بتسليح الإرهابيين في ليبيا وهو ما جعل استراتيجية اوباما باكملها في الشرق الاوسط هي خلق الموت والصراع والخداع ، لذا كانت تلك السياسات واحدة من اسوأ استراتيجيات السياسة الخارجية الامريكية على مر تاريخها".

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.