مراقبون : نستغرب من قيادة “امريكا” تحالفاً دولياً وهي تدّعي حاجتها لوقت طويل لمكافحة “داعش”

15

11 شبكة الاعلام المقاوم/.. أبدى مراقبون للشأن الامني العراقي، الخميس، استغرابهم من امريكا تقود تحالفاً من 66 دولة ولديها خمسة الاف خبير ومستشار بالعراق وتقول ان مكافحة عصابات داعش الاجرامية في تحتاج الى وقت طويل، حسبما كشفت مصادر مطلعة. يشار الى ان قادة عسكريون  قد قالوا ، في وقت سابق، ان امريكا لا تريد انهاء داعش في العراق، وهي تحاول دعم العصابات التكفيرية  للبقاء مزيدا من الوقت، وخير الدليل القاء طائرات التحالف الدولي الاسلحة والاعتدة في مناطق الانبار وصلاح الدين على داعش. في ضوء ذلك ، تتواصل المناورات الاعلامية الامريكية على خلفية العمليات الجارية لتحرير مدينة الموصل من داعشش الاجرامية، وهذا ما تثير الكثير من اللغط، في ظل تحذيرات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية، والعديد من دول العالم، من انتشار الدواعش في سوريا ودول أخرى، وعودة الكثيرين منهم إلى بلادهم بما يحملونه من خبرات واسعة وعميقة ليس فقط في استخدام السلاح والتفخيخ والتفجير والذبح، بل وأيضا في كراهية البشر وإشعال نيران الطائفية والمذهبية، وفق المصادر. واضافت ، ان “مراقبين للاحداث الامنية في العراق استغربوا عندما قالت امريكا ان مكافحة عصابات داعش الاجرامية تحتاج الى وقت طويل ، في حين انها تقود تحالفا دوليا من 66 دولة ولديها خمسة آلاف خبير ومستشار عسكري في العراق، وأربعة آلاف عسكري فرنسي، ومئات من عناصر الاستخبارات والقوات الخاصة من دول غربية كثيرة، تؤكد أن لا علاقة لها بالحرب الجارية لتحرير الموصل، وكأن الدواعش يتواجدون في الموصل حصرا، دوناً عن أي مناطق عراقية أخرى, وتقول أيضا، وهذا هو الأخطر والأكثر خبثا، إنه ليس هناك وقت محدد لانتهاء العمليات العسكرية في الموصل”. يذكر ان رئيس لجنة الامن والدفاع النيابية حاكم الزاملي قد اتهم في مؤتمر صحافي عقده في مبنى قيادة عمليات الفرات الاوسط ، قبل فترة، امريكا واسرائيل بدعم عناصر كيان داعش الاجرامية، من خلال انواع الاسلحة التي يمتلكها العدو والتي لا توجد سوى عند هاتين الدولتين.انتهى

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.