السيد الجزائري يحمل الحكومة وقيادة عمليات بغداد مسؤولية تفجير الكرادة

16

جاسم-الجزائري   شبكة الاعلام المقاوم/… حمل القيادي البارز في المقاومة الاسلامية كتائب حزب الله السيد جاسم الجزائري ، الحكومة العراقية وقيادة عمليات بغداد مسؤولية تفجير الكرادة الدموي ، مؤكدا ان الكتائب على استعداد بتسليم ملف بغداد الامني. وقال السيد الجزائري في تصريح تابعته/ الشبكة/، ان ” الانبطاح السياسي والضغوطات الامريكية على الحكومة مكنت الارهابيين من اختراق المناطق الامنة في بغداد”. واضاف ان “ابناء كتائب حزب الله جاؤوا، اليوم، الى مكان الحادث الاجرامي في منطقة الكرادة وسط بغداد، لمواساة عوائل الضحايا بهذا المصاب الجلل الكبير الذي يرقى لان يكون كارثة حقيقية”. واوضح ان “هناك ارتايح على وجوه ذوي الضحايا عندما تشاهدوا رايات كتائب حزب الله قادمة اليهم لتعزيهم”، مبينا ان “الكتائب باتت تشكل الامل الوحيد لابناء هذا البلد الواحد”. واشار الى “ اننا وعدنا العوائل المفجوعة باننا لم نتخلى عن حماية المدنيين العزل الذين يستهدفهم عدوا وحشي كداعش”، لافتا الى اننا “شخصنا ان حزام بغداد تحول الى حواضن كبيرة للارهابيين ومنذ انطلاق العمليات من جرف النصر وصولا الى الفلوجة كشفت التحقيقات ان بعض المناطق ببغداد كانت تمثل حواضن وتنتظر ساعة الصفر لتنفيذ عمليات ارهابية في العاصمة”. واكد ان “الانبطاح السياسي والضغوط الامريكية على الحكومة مكنت من اختراق الارهابيين لمناطق بغداد الامنة وللاجهزة الامنية”، مشيرا الى ان ” تفجير الكرادة الدموي لو حدث في بلد غير العراق لشهدنا استقالة للحكومة برمتها وعدم حصرها على القادة الامنية”. وتابع ان “كتائب حزب الله من اكثر الفصائل الاخرى اهتماما بالجهد المعلوماتي والاستخباراتي لكن لم نجد اذان صاغية ولم نجد تعاون ايجابي من قبل الحكومة بهذا الشأن”، مؤكدا استعداد “الكتائب لاستلام ملف بغداد الامني او التعاون مع الجهات المسؤولة بهذا الاتجاه”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.