صحفي أمريكي جهود مكافحة الأرهاب الروسية في سورية احرجت واشنطن وحلفائها في المنطقة

36
6_5539158c18e8b شبكة الإعلام المقاوم / خاص قال الصحفي الامريكي مارك غلين ان الوقت الذي كانت فيه واشنطن والناتو يضربون العالم عرض الحائط قد ولى بفضل جهود مكافحة الارهاب التي تقوم بها روسيا في سوريا واصفا الحملة الروسية على سوريا بأنها جعلت واشنطن وحلفائها في موقف محرج . وبحسب ما نقلته وكالة سبوتنك الروسية وترجمته وكالة /المعلومة/ اكد غلين أن ” موسكو بدأت وكأنها تقول بان الروس باقين عسكريا في منطقة الشرق الاوسط وبمجرد ان يتم الانتهاء من العصابات الارهابية التي خلقها الغرب في سوريا فسينتقلون لتقديم المساعدة في العراق وفلسطين ، ومصر وهم في طريقهم لدفع الولايات المتحدة من المنطقة عسكريا وبشكل تدريجي لمصلحة المنطقة والاستقرار العالمي “. واضاف غلين أن ” اولئك الذين يدعمون الارهاب سوف لن يغيروا سياساتهم بل سيغيروا التكتيكات فقط ” مشددا على ان ” اللعبة قد انتهت وانه بقدر ما يتم تسويق فكرة ان الولايات المتحدة لم تخلق هذه العصابات ، ولم ترعاها ، ولم تقدم لها الاسلحة ، والتدريب ، والخدمات اللوجستية انما هو سعي للتحول الى خطة بديلة ، وان اللعبة انتهت بهذا الشأن “. وتابع بالقول: ” ان الاثار المترتبة على ذلك ربما تكون خطيرة على البشرية ؛ لان الولايات المتحدة ذكية جدا في لعب الحيل القذرة ، وانه حينما يكون العالم في خطر كبير وتغدو الولايات المتحدة مشبوهة فاننا سوف نستذكر الدور الروسي وحقيقة الامر انه بهذا يفتح فصل خطير ومظلم جدا في تاريخ البشرية “.
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.