تفصيل الهزيمة المرة لهجوم داعش الانتحاري ب 7 عجلات مفخخة وقتل العشرات منهم في الهياكل جنوب شرق الفلوجة

7

شبكة الاعلام المقاوم/ متابعة.. احبطت المقاومة الاسلامية، الاحد، محاولات عناصر داعش الانتحارية لإختراق دفاعات كتائب حزب الله المتقدمة بالهياكل في سعيها لاستعادة تنظيم صفوفها المربك بسبب قوة ودقة القصف المستمر على مواقعها من قبل الاسناد الصاروخي والمدفعي في جنوب شرق الفلوجة.

وقال مصدر مسؤول في استخبارات الكتائب مع مراسل /موقع الكتائب الرسمي/ في حديث تفصيلي لهجوم اليوم 10-5-2015 على الهياكل  وتابعته “الشبكة”: بدأ الهجوم الساعة 8 صباحا بتقدم شاحنة كبيرة مفخخة وبتغطية نيران  كثيفة لمنع معالجتها من قبل الكتائب، وكانت مسنودة بنحو 15 عنصرا من داعش، غير ان مجاهدينا تمكنوا من ايقاف الشاحنة وتفجيرها وقتل من فيها والقوة الساندة لها، ثم تقدم بعدها (شفل مدرع) لإحداث ثغرة في الساتر الترابي المحيط بالهياكل، لإدخال عجلة مفخخة او انتحاريين للهياكل، غير ان المجاهدين كانوا لهم بالمرصاد، حيث تم ايقاف (الشفل) بعد المعالجة القوية وهزيمة السائق الذي كان يقوده، وفي محاولة لاستعادة الوضع ، كثفت داعش نيرانها على الهياكل لإدخال سائق اخر للشفل ، وكان المجرم ابو عائشة المصري الذي تمكن من التسلل تحت غطاء نار مكثفة ، وتم قتله حرقا بالشفل بعد ان استهدفته نيران مجاهدينا .

واضاف، ان همرا مفخخة و4 مفخخيين حاولوا التسلل للهياكل، غير ان المجاهدين فجروا الهمر المفخخة بعد معالجتها بالشكل المناسب وتم قتل المفخخين قبل وصولهم الى ساتر الهياكل، موضحا، ان همرا مفخخة ثانية يقودها انتحاريا كانت تحاول فتح ثغرة في دفاعات الكتائب بعد تفجير الهمر الاولى وتم تدميرها بشكل كامل وقتل من فيها، مؤكدا ان عجلة مفخخة اخرى كانت تروم تفجير ” السياج” -هو احد تحصينات الهياكل- غير ان المعالجة لها كانت اسرع وادق فتم تفجيرها قبل وصولها “السياج” 

واوضح،  ان قوة من داعش يقدر عددها من 15-20 عنصرا تسللت الى الشارع العام”الصبات” وبإسناد “شفل” مدرع وعجلة مفخخة كانوا يرومون فتح ثغرة بدفاعات الجانب الايمن للهياكل، غير ان قوة معالجة الكتائب فجرت العجلة المفخخة ، مما ادى الى تراجع الشفل والقوة المساندة والذي تم تفجيره ايضا وقتل القوة معه. انتهى  

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.