إمعانا في حصاره.. السلطات الخليفية تنصب حواجز اسمنتية في محيط منزل الشيخ قاسم 

41

تتصاعد التحذيرات في البحرين والجزيرة العربية من النوايا المبيتة التي يحضر لها النظام الخليفي الحكام ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم الذي تفرض عليه السلطات حصارا خانقا منذ ثلاثة اشهر، فيما عمدت إلى نصب حواجز إسمنتية في محيط منزله ببلدة الدراز. 

ونشرت صفحات في موقع "تويتر" صورا أظهرت قوات عسكرية ترافقها شاحنات ورافعات تابعة لوزارة الداخلية، وقامت على مدى ساعات بجرف أراض قريبة من منزل الشيخ قاسم ووضع الحواجز الإسمنتية فيها.

وتثير التحركات العسكرية اليومية التي تقوم بها القوات الخليفية ومرتزقتها في أحياء البلدة، وما يرافقها من مداهمات وإجراءات لتشديد الحصار على البلدة التي أُعلنت في أول شهر آب/ اغسطس الجاري “منطقة محظورة” بعد وضع لافتة رسمية تحمل عبارة التحذير من الاقتراب والأمر بالتراجع بعيدا عنها.

وانقطعت الأخبار عن الشيخ قاسم مع انقطاع الاتصال أو التواصل معه، ولم تسمح قوات المرتزقة ومليشياتها المحيطة بمنزله للأهالي بالاقتراب من المنزل أو زيارته.

وكانت الزيارة الوحيدة التي أُعلن عنها للشيخ بعد الاجتياح الأخير هي الزيارة التي قام بها في ٣٠ آيار/ مايو كلٌّ من السيد عبد الله الغريفي والشيخ محمد صنقور والشيخ محمد صالح الربيعي، والتقوا فيها الشيخ في منزله. 

وطالب الشيخ عبد الله الدقاق ممثل المرجع الديني الشيخ عيسى قاسم في تصريحات صحافية، امس الأحد، الأمم المتحدة بالتدخل لفك الحصار عن الشيخ واتخاذ قرارات حرة لإنهاء آلام الشعب البحريني من بطش النظام الجائر.

يذكر أن قوات النظام الخليفي مدعومة بمليشيات مسلحة هاجمت في الـ23 من آيار الماضي منطقة الدراز (شمال غرب البحرين) محل سكن آية الله الشيخ عيسى ودنست منزله دون مراعاة أي حرمة، وعمدت إلى اعتقال العشرات من انصار ومؤيدي الشيخ الذين كانوا يعتصمون بشكل سلمي أمام منزله.

وكان الآلاف من ابناء الشعب البحريني هبوا للدفاع عن الشيخ قاسم بعد اصدار المحاكم الخليفية حكمها الجائر بسجن الشيخ سنة واحدة مع وقف التنفيذ ومصادرة مبالغه المودعة في حسابه بالاضافة إلى عقارين في آيار الماضي.

وقررت وزارة داخلية النظام في الـ20 من حزيران 2016 اسقاط الجنسية عن الشيخ قاسم، مما اثار موجة ردود غاضبة من شخصيات دينية وسياسية عربية واجنبية، فيما افتى عدد من العلماء ومراجع الدين بوجوب الدفاع عن الشيخ قاسم.

تجدر الاشارة إلى أن الشيخ قاسم هو أحد ابرز طلبة السيد الشهيد محمد باقر الصدر، وقد شغل عدة مناصب ابرزها عضوية المجلس التأسيسي والمجلس الوطني البحريني ورئاسة المجلس الإسلامي العلمائي.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.