“فجر” و”العودة” في يومهما الثاني.. تقدم كبير وضربات موجعة لـ”داعش” 

13

يواصل الجيش اللبناني من جهة وابطال المقاومة الإسلامية والجيش السوري من جهة اخرى لليوم الثاني على التوالي خوض معركتي "فجر الجرود" و "إن عدتم عدنا"، حيث وجه الجيش اللبناني في جرود رأس بعلبك والقاع من الجهة اللبنانية، والمقاومة والجيش السوري في القلمون الغربي من الجهة السورية، ضربات موجعة لعصابات "داعش" الإجرامية. 

ومنذ ساعات الصباح الأولى انطلقت عمليات الجيش اللبناني ضد الجماعات الإجرامية، حيث حررت قوات الجيش مرتفعات "أم الجماعة" شمال شرق مرتفعات ضهور الخنزير، ونجحت في عزل مجموعات "داعش" الإجرامية في وادي ميرا ووادي مرطبيا.

كما حرر الجيش خربة داوود وخربة التينة في جرود رأس بعلبك والقاع والفاكهة، مستكملًا التوجه نحو وادي الخشن، وبتحرير هذه المناطق يكون الجيش قد شارف على إنهاء المرحلة الثانية من معركة "فجر الجرود".

وبموازاة العملية العسكرية التي يشنها الجيش اللبناني، احرز مجاهدو المقاومة والجيش السوري تقدّماً كبيراً في محاور جرود القلمون الغربي بعد معارك مع "داعش" حيث سيطروا على قرنة شعبة القاضي، وقرنة مد محبس، وقرنة تم الزمراني، وواطيات الزمراني، وخربة قر علي، في المحور الجنوبي.

 كما سيطروا على دوّار الشقيع، وسن ميري الجنوبي، وجبل سن فيخا، ومرتفع حرف الموصل، ومعبر فيخا، في  المحور الشرقي ما منح القوات الإشراف الناري الكامل على معبر ميرا، فضلا عن السيطرة على كل من شعبة بيت سليم، وشعبة الزويتينة الغربية في المحور الشمالي.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.