حصار الشيخ قاسم يدخل شهره الثالث ومطالبات بتدخل الأمم المتحدة 

79

بعد دخول الحصار الذي تفرضه قوات النظام الخليفي على منزله والمنطقة التي يسكنها شهره الثالث، طالب الشيخ عبد الله الدقاق ممثل المرجع الديني الشيخ عيسى قاسم الأمم المتحدة بالتدخل لفك الحصار عن الشيخ واتخاذ قرارات حرة لإنهاء آلام الشعب البحريني من بطش النظام الجائر. 

وقال الدقاق في حوار مع وكالة “تسنيم” الإيرانية اطلعت عليه "شبكة الإعلام المقاوم"، إنه “لا يزال منزل آية عيسى قاسم يقبع تحت الحصار، وليس معلوما متى تنتهي عملية الحصار هذه”؛ داعيا الامم المتحدة الى التدخل لانهائه.

واضاف الدقاق، أن “هناك قلقا بشأن وضع آية الله عيسى قاسم، فهو يحتاج إلى العناية الطبية واجراء الفحوصات الطبية اللازمة نظرا الى سنّه المتقدم”.

وردًّا على سؤال حول ردة فعل الشعب البحريني بعد مضي ثلاثة أشهر على محاصرة منزل الشيخ عيسى قاسم، قال الشيخ الدقاق ان “فتوى المرجعية لا تزال قائمة حيث أن الدفاع عن الشيخ عيسى قاسم ومنزله يعد تكليفا شرعيا”.

وكانت قوات النظام الخليفي مدعومة بمليشيات مسلحة هاجمت في الـ23 من آيار الماضي منطقة الدراز (شمال غرب البحرين) محل سكن آية الله الشيخ عيسى ودنست منزله دون مراعاة أي حرمة، وعمدت إلى اعتقال العشرات من انصار ومؤيدي الشيخ الذين كانوا يعتصمون بشكل سلمي أمام منزله.

وكان الآلاف من ابناء الشعب البحريني هبوا للدفاع عن الشيخ قاسم بعد اصدار المحاكم الخليفية حكمها الجائر بسجن الشيخ سنة واحدة مع وقف التنفيذ ومصادرة مبالغه المودعة في حسابه بالاضافة إلى عقارين في آيار الماضي.

يذكر أن وزارة الداخلية البحرينية قررت في الـ20 من حزيران 2016 اسقاط الجنسية عن الشيخ قاسم، مما اثار موجة ردود غاضبة من شخصيات دينية وسياسية عربية واجنبية، فيما افتى عدد من العلماء ومراجع الدين بوجوب الدفاع عن الشيخ قاسم.

تجدر الاشارة إلى أن الشيخ قاسم هو أحد ابرز طلبة السيد الشهيد محمد باقر الصدر، وقد شغل عدة مناصب ابرزها عضوية المجلس التأسيسي والمجلس الوطني البحريني ورئاسة المجلس الإسلامي العلمائي .

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.