التحالف الأميركي يقتل 90 مدنيا بينهم 30 طفلا خلال اقل من اسبوع في الرقة

31

يواصل التحالف الدولي بقيادة أميركا مجازره الوحشية التي لم يسبق لها مثيل في تاريخ الحروب والصراعات، حيث ماتزال طائراته تفتك بالمدنيين والبنى التحتية في سوريا، مخلفا المزيد من الضحايا والمعاقين، وخسائر بملايين الدولارات في البنى التحتية والمساكن.

وبلغت اعداد الشهداء جراء الضربات العشوائية للتحالف الأميركي 90 مدنيا بينهم 30 طفلا و17 إمراة للفترة من الرابع عشر من آب الحالي إلى اليوم السبت (17 آب)، فيما لاتزال اعداد الشهداء مرشحة للارتفاع بسبب وجود جرحى بحالات خطرة.

وأكد المرصد السوري لحقوق الانسان (والمعروف عنه معارضته لسوريا) أنه وثق استشهاد سبعة مدنيين على الأقل بينهم رجل وما لا يقل عن أربعة من أسرته بضمنهم طفل وإمراة، ليرتفع بذلك عدد الشهداء بذلم منذ عصر يوم الاثنين الـ 14 من آب الجاري إلى 90 شهيداً بينهم 30 طفلاً دون سن الثامنة عشر و17 مواطنة فوق سن الـ 18.

واشار المرصد السوري أن أعداد الشهداء مرشحة للارتفاع بسبب وجود جرحى بحالات خطرة، ووجود مفقودين لا يعلم ما إذا كانوا استشهدوا أم أنهم لا يزالون على قيد الحياة.

وكانت وزارة الخارجية السورية دعت امس الأول الخميس، مجلس الأمن إلى الاضطلاع بمسؤولياته في حفظ السلم والأمن الدوليين ووقف جرائم التحالف الدولي بقيادة أميركا بحق المدنيين، مشيرة إلى أن التحالف الأميركي ينتهج سلوكا عداونيا متعمدا وممنهجا باستخدام القنابل والاسلحة المحرمة دوليا.

واستخدم “التحالف الدولي” في غاراته الجوية على مدينة الرقة أكثر من مرة أسلحة محرمة دوليا حيث قصف بالقنابل الفوسفورية في الثالث من شهر آب الحالي مبنى المشفى الوطني وقبلها في حزيران الماضي الاطراف الغربية للمدينة والمنطقة الفاصلة بين حيي المشلب والصناعة إضافة إلى حي السباهي.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.