“داعش” يمنع أهالي تلعفر من الخروج رغم توفير الحشد وفصائل المقاومة ممرات آمنة لهم

44

في محاولة منها لاتخاذهم دروعا بشرية مع قرب إنطلاق معركة تحرير قضاء تلعفر، تعمد عصابات "داعش" الإجرامية إلى منع اهالي القضاء المتبقين من الخروج والنزوح من المدينة رغم قيام قوات الحشد الشعبي وفصائل المقاومة الإسلامية بفتح ممرات آمنة لخروجهم.

وقال مسؤول إعلام الحشد الشعبي في محور قضاء تلعفر جواد العساف في تصريح تابعته "شبكة الإعلام المقاوم"، إن “القوات الأمنية وألوية الحشد الشعبي وفصائل المقاومة الإسلامية التي تحاصر القضاء استعدادا لاقتحامه، وفرت طرقا آمنة للأسر النازحة التي لم تتورط مع داعش”، موضحا أن “الممرات لم تشهد نزوحا حتى الآن”.

وأضاف العساف، أن “المعلومات الإستخبارية الأخيرة تفيد بأن عصابات داعش الإجرامية تمنع المدنيين من أهالي تلعفر، من الخروج والنزوح من المدينة”، مؤكدا ان “المعركة شارفت على الانطلاق بعد الاستعدادات العسكرية التي قامت بها الأجهزة الأمنية واللوجستية”.

وتحاصر قوات الحشد الشعبي وفصائل المقاومة الإسلامية منذ اشهر عدة قضاء تلعفر آخر معاقل "داعش" في محافظة نينوى من جميع المحاور وقطع جميع الامدادات عن عصابات "داعش" الإجرامية داخل القضاء، واحكام الطوق حولها بنسبة 180 درجة.

وادت التدخلات الأميركية والتركية والخليجية إلى عرقلة اقتحام قوات الحشد الشعبي وفصائل المقاومة للقضاء وتحريره من براثن "داعش" رغم اكمال كافة الاستعدادات القتالية واللوجتسية، فيما تبدي فصائل المقاومة تحفظها على المشاركة في عمليات في حال مشاركة طيران التحالف الأميركي.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.