ماذا قال السيد الخامنئي عن الشهيد حججي وماذا كتب على صورته؟

30

أكد قائد الثورة الإسلامية آية الله العظمى السيد الإمام علي الخامنئي ان الشهيد محسن حججي زاد من عزته وعزة الشعب الإيراني بجهاده وإخلاصه وشهادته ومظلوميته.

وقال السيد الخامنئي لدى استقباله أسرة الشهيد محسن حججي إن "هذا الشهيد آية الله والناطق عن الشهداء المظلومين مقطوعي الرؤوس"، مشيرا إلى أن "الله وبواسطة جهاد محسن العزيز، زاد من عزة الشعب الايراني وشموخه، وجعله رمزا لجيل الشباب الثوري ومعجزة جارية للثورة الاسلامية".

وأضاف مخاطبا أسرة الشهيد: ان "جميع شهدائنا مظلومون، وهناك شهداء آخرين غير محسنكم قطع الاعداء رؤوسهم، وكلهم أعزاء لدى الله ولديهم الدرجات السامية، الا ان الله تعالى وبناء على حكمته، وبما كان لهذا الشاب من ميزات، جعله ممثلا وناطقا عن هؤلاء الشهداء". 

واشار السيد الخامنئي إلى أن "هذا الشاب يمثل خلاصة جميع الشهداء من ايران وافغانستان والعراق والمناطق الاخرى الذين استشهدوا في محاربة الأشرار التكفيريين العملاء لأميركا وبريطانيا، فقد جعله الله رمزا للشهادة المظلومة الشجاعة"، لافتا إلى أن "الله جعل قلوب الناس تهوي إليه، حتى ان العديد من الافراد الذين لا يبدو ظاهرهم متلائما مع الجهاد والشهادة، رفعوا صورته وشاركوا في تشييعه". 

وتابع ان "أسر الشهداء والمسؤولين وجميع افراد الشعب الايراني مدينون لجهاد الشهيد محسن حججي وأمثاله، وأشاد بدور والد الشهيد ووالدته وزوجته"، مبينا أنه "رغم ان فقدان الشهيد مصيبة كبرى لأسرته، الا ان العزة التي منحها الله بواسطته الى البلاد، ستكون عزاء لهم وسببا في سلوانهم". 

كما سجل سماحة آية الله الخامنئي هذه العبارات على صورة الشهيد حججي في لحظة أسره: "سلام الله وتحيته على هذا الشهيد البطل الشامخ، الذي أصبح في أكثر لحظة حساسية واخطرها في حياته، رمزا للحق المنتصر الجلي على الباطل الزاهق.. سلام الله عليه حيث أصبح هو وشعبه عزيزا بسبب جهاده المخلص وشهادته المظلومة".

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.