الجيش اللبناني يسيطر على 40 كلم مربع ويقتل 20 “داعشيا” في اليوم الأول من عمليات “فجر جرود”

9

سيطر الجيش اللبناني، السبت، على 40 كلم متر من مساحة الجرود اللبنانية خلال اليوم الأول من عملياته العسكرية التي اطلق عليها اسم "فجر جرود"، فيما تمكن من قتل 20 عنصرا بعصابات "داعش" الإجرامية، وتدمير 11 مركزا لهم.


وقال المتحدث بإسم الجيش اللبناني العقيد نزيه جريج في المؤتمر الصحافي لقيادة الجيش من وزارة الدفاع في اليرزة، تابعته "شبكة الإعلام المقاوم"، إن حصيلة اليوم الاول من عمليات "فجر جرود" اسفرت عن قتل 20 عنصرا بعصابات "داعش" الإجرامية، وتدمير 11 مركزاً للمجرمين.


وأضاف جريج، أن "المساحة التي سيطر عليها الجيش تبلغ 30 كلم مربع، أي ثلث المساحة التي يسيطر عليها الارهابيون"، لافتاً إلى أن "حصيلة اليوم الاول من المعارك بلغت 10 جرحى للجيش اللبناني و20 قتيلا للارهابيين".


وأشار إلى أن "الجيش تمكن من السيطرة على طلعة خلة، سهلات الشميش سهلات الخرز، سهلة خربة داوود والسيطرة على جبل المخيرمة وتلة خلف، وسيطرة بالنار على مراح درب العرب".


وأوضح أنه "في محور حقاب خزعل تمكن الجيش من السيطرة على سهلات قلد الثعلب، وسيطرة بالنار على عزة غنام بالاضافة الى تدمير 11 مركزا للارهابيين يحتوي على مغاور وانفاق وتحصينات واسلحة وضبط أسلحة وذخار".


وشدد على أن "الأوامر أعطيت للوحدات المشاركة للتقيد بالقانون الدولي والتقيد بقواعد ادارة العمليات العسكرية لجهة التمييز بين المدنيين والمسلحين"، جازما أن "العمليات العسكرية لم تتوقف وستستمر حتى تحقيق الأهداف وطرد الارهابيين والسيطرة على الحدود وفي بعض النقاط قد يحصل توقف بسبب طبيعة المعركة".


واوضح جريج، أن "الجيش استطاع خلال الفترة الأخيرة بواسطة الرمايات والطائرات من تضييق الخناق على "داعش" والتنظيم أصبح أوهن من متابعة المعركة والنصر قريب".


وبالتزامن مع العملية التي يقوم بها الجيش اللبناني، بدأت المقاومة الإسلامية في لبنان حزب الله، اليوم السبت، عملية "وان عدتم عدنا" لتحرير جرود القلمون الغربي من عصابات "داعش" الإجرامية جنباً الى جنب مع الجيش السوري.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.