الحزبان الجمهوري والديمقراطي في أميركا يعترفان بارتكاب مجازر في اليمن 

35

طالب مشرعون من الحزبين الأمريكيين الجمهوري والديمقراطي، الاربعاء، واشنطن بوقف المساعدات العسكرية التي تقدمها الى السعودية في حربها الغاشمة على اليمن، والتي راح ضحيتها مئات الالاف من الأبرياء، اضافة الى تدمير البنى التحتية والمنشآت العامة.

وقالت مجلة “فورين بوليسي” الامريكية في تقرير، ان "مشرعين من الحزبين الجمهوري والديمقراطي قدموا مشروع قرار يوقف الدعم العسكري الأمريكي للحملة المتواصلة والتي تقودها السعودية في اليمن على أساس أن الكونغرس لم يوافق مطلقا على الدور الأمريكي في الحرب"، موضحة ان "السناتور توماس ماسي من كنتاكي ووالتر جونز من ولاية كارولينا الشمالية هما الراعيان لمشروع القرار". 

ونقلت الصحيفة عن السناتور ماسي قوله: “نهدف إلى استعادة مكانة الكونغرس كسلطة حكومية مكلفة دستوريا يمكن أن يعلن الحرب والإشراف عليها”.

وأضاف، أن "الكونغرس والشعب الأمريكي لا يعرفان سوى القليل جدا عن الدور الذي نلعبه في الحرب التي تسببت بمعاناة لملايين البشر وتشكل تهديدا حقيقيا لأمننا الوطني”.

واكد ماسي، أن "الكونغرس والشعب الأمريكي لا يعرفان سوى القليل جدا عن الدور الذي نلعبه في الحرب التي تسببت بمعاناة لملايين البشر وتشكل تهديدا حقيقيا لأمننا الوطني”.

واتهم الجمهوريون والديمقراطيون "التحالف الخليجي" بتأخير أو عرقلة إيصال المساعدات الإنسانية إلى اليمن، وقصف المدارس والمستشفيات والمنازل بالقنابل وقتل وجرح أعداد كبيرة من المدنيين، وفقا الصحيفة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.